كرة قدم محلية

منتخب لبنان يتعثر في بيونغيانغ ويخسر أمام الكوري الشمالي بهدفين نظيفين.

تعثر منتخب لبنان لكرة القدم أمام نظيره الكوري الشمالي في بيونغيانغ، فخسر بهدفين من دون رد تحت انظار حوالى 40 الف متفرج احتشدوا في ملعب كيم ايل سونغ الخميس، وذلك في مستهل مشواره ضمن التصفيات المزدوجة لكأسي العالم “قطر 2022” وآسيا “الصين 2023″، والتي تضمهما مجموعتها الثامنة إلى كوريا الجنوبية وتركمانستان وسريلانكا.
ويغادر منتخب لبنان بيونغيانغ صباح الجمعة متوجهاً إلى عُمان للقاء منتخبها الثلثاء المقبل ودياً، بينما يقصد الكوريون الشماليون كولومبو للقاء سريلانكا. ويواجه منتخب لبنان تركمانستان على ارضه وسريلانكا في كولومبو يومي 10 و15 تشرين الأول المقبل.
ولم يكن منتخب لبنان موفقاً البتة في بيونغيانغ حيث ظهر أصحاب الارض أفضل حالاً وتفوقوا بفضل سرعتهم وتحكمهم بالمجريات في وسط الملعب، ففرضوا ايقاعهم على غالبية دقائق اللقاء وتمكنوا من تسجيل هدفين من خطأين دفاعيين عبر قائدهم جونغ ايل غوان في الدقيقتين 7 و55، في مقابل اهدار القائد حسن معتوق فرصتين ذهبيتين، الاولى في الدقيقة 30 حين انفرد لكنه بوغت بالحارس الكوري ان تاي سونغ، والذي صدّ له ركلة جزاء “بنالتي” (72) تسبب بها هلال الحلوة.
ولم تجد فورة اللبنانيين نفعاً في بعض فترات الشوط الثاني واعتماد الجهاز الفني بقيادة الروماني ليفيو تشيوبوتاريو خيارات طرق 4- 4-3 و4 -4 -2 و3 -5 -2 تباعاً في تعديل النتيجة على الاقل، اذ بقي أصحاب الارض المبادرين عموماً بفضل الكرات الطويلة و”المثلثات” التي شكلوها في التمرير وحسن التمركز الدائم والالتحامات، في ظل تقوقع غير مبرر للضيوف وانهاء غير سليم للطلعات، فغابت الخطورة عن المنطقة الكورية في معظم الاحيان.
وهنأ تشيوبوتاريو في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة “أصحاب الأرض لأنهم كانوا الأفضل”، معتبراً أن أداء فريقه “كان سيئاً وما زاد الطين بلة اهدار هدفين”، لافتاً إلى قصر فترة التحضير وتعّذر التجمع باكراً وغياب الحارس مهدي خليل بسبب الاصابة التي تعرّض لها مع فريقه العهد امام الاتحاد السعودي يوم السبت الماضي والرحلة الطويلة والمضنية من بيروت، مستدركاً بقوله أنه لا يقدم اعذاراً، فالامور لم “تكن لصالحنا وباعتبار أن تفاصيل كثيرة تصنع الفارق”. وزاد: “علينا تجاوز ما حصل والتطلع للمباريات المقبلة والتعلم من أخطائنا”.

مثل لبنان: مصطفى مطر، نور منصور، روبير ملكي، محمد زين طحان (ربيع عطايا)، حسن شعيتو (شبريكو)، سمير اياس، نادر مطر، جورج ملكي (عمر شعبان) حسن معتوق، هلال الحلوة (محمد قدوح)، ومحمد حيدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: