كرة قدم محلية

التعادل السلبي للمنتخب الوطني أمام التشوليما يقلل من حظوظه في عبور الدور الثاني لتصفيات المونديال.

حكم التعادل السلبي اداء ونتيجة،على لقاء المنتخب اللبناني امام نظيره الكوري الشمالي،في المباراة التي اقيمت يوم أمس الثلاثاء 19/11/2019 على استاد مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت ضمن منافسات اياب الدور الثاني للتصفيات المزدوجة لكأسي العالم قطر 2022 واسيا الصين 2023.

الشوط الأول تمثل بالفوضى الكبيرة في الأداء وبدون خطة واضحة المعالم..لم نشاهد فرصة حقيقية واحدة ولا جملة تكتيكية واضحة المعالم،وغاب التنظيم في ادارة المباراة بشكل كبير من داخل الملعب وخارجه.

الشوط الثاني غاب صانع الألعاب عن تشكيلة المنتخب بسبب تراجع حيدر كثيرا وعدم الربط بين الخطوط وخصوصا ثلاثي المقدمة ورأس الحربة المعزولين بسبب الكثافة العددية للمنتخب الكوري في الثلث الاخير (8 ضد 3) مع فراغ كبير في خط الوسط ولعب معتوق دوره الاعتيادي وفتح الملعب كثيراً على الطرف بينما لعب عطايا الدور المطلوب منه.

سوء القراءة في شوط المدربين ظهر بشكل واضح مع تبديل عطايا لأنه يشكل الحل الفردي المطلوب وسط التكتل الدفاعي الكبير وعدم التغيير في طريقة اللعب صنع مشكلة كبيرة بسبب عدم استخدام الأظهرة بالشكل المطلوب باستثناء محاولات (شبريكو) في الربع الاخير من المباراة ولم يسدد المنتخب أي تسديدة على المرمى طوال الشوطين .

عدم اخراج قائد المنتخب بسبب التراجع الواضح في مستواه أظهر عن تكابر وابقائه على أرض الملعب ظهر بدور سلبي وشكل عبئ على اداء المنتخب الهجومي.

ويبقى بصيص من الأمل موجود في المباريات الثلاثة القادمة على أمل تحسين الاداء والظهور بطريقة أفضل تليق برجال الأرز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: